منتديات حياة الإسلام
السلام عليكم ورحمة الله:
اهلا بك زائرنا الكريم في منتديات حياة الإسلام،كل الأقسام متاحة للقراءة ولكن لتتمكن من بناء هذا المنتدي والمشاركة فيه عليك "بالتسجيل".
تسجيلك معنا يشرفنا ويساعدنا للمضي قدما في سبيل هذا الدين.

اساليب الدعوة

اذهب الى الأسفل

بسم الله الرحمن الرحيم اساليب الدعوة

مُساهمة من طرف ماجدعبدالعزيز في 2013-02-27, 6:37 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله
ثم أما بعد :-
الإخوة والأخوات.
كيف ندعو الآخر إلى ديننا الحنيف ؟
" ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ "النحل 125
يقول الإمام الشعراوى رحمه الله :-
لماذا تحتاج الدعوةُ إلى الله حكمةً؟
لأنك لا تدعو إلى منهج الله إلا مَنِ انحرف عن هذا المنهج، ومَنِ انحرف عن منهج الله تجده أَلِف المعصية وتعوَّد عليها، فلا بُدَّ لك أنْ ترفقَ به لِتُخرجه عما ألفوتقيمه على المنهج الصحيح، فالشدة والعنف في دعوة مثل هذا تنفره .
لأنك تجمع عليه شدتين:
1-شدة الدعوة والعنف فيها .
2-وشدة تَرْكه لما أحبَّ وما أَلِفَ من أساليب الحياة .
فإذا ما سلكتَ معه مَسْلَك اللِّين والرِّفق، وأحسنت عَرْض الدعوة عليه طاوعك في أنْيترك ما كان عليه من مخالفة المنهج الإلهي.
ومعلوم أن النصْحفي عمومه ثقيل على النفس، وخاصة في أمور الدين، فإياك أن تُشعِر مَنْ تنصحه أنك أعلم منه أو افضل منه، إياك أن تواجهه بما فيه من النقص، أو تحرجه أمام الآخرين؛ لأن كل هذه التصرّفات من الداعية لا تأتي إلا بنتيجة عكسية، فهذه الطريقة تثير حفيظته، وربما دَعَتْه إلى المكابرة والعناد.
وهذه الطريقة في الدعوة هي المرادة من قولهتعالى:
" بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ"
إنتهى.
و لا تنسوا إخوتى الكرام أمر الله بالجدال بالحسنى .
" وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ" العنكبوت 46
فعلينا أحبابى أن نوسع صدورنا رحمة ًو شفقة على هؤلاء الذين لا يدينون دين الإسلام.
ولك أن تضع نفسك فى مكانهم ماذا سيكون منك إن رأيت عقيدتك تهدم أمامك بهذا الشكل ؟!
بالتأكيد ستتجه إلى الدفاع عنها . و هذا حق أى نصرانى أن يفعله .
لكن ماذا إن لم تكن لديه الحجة - وهم طبعاً كذلك - ؟ سيتجه بالتالى إلى السب و اللعن .
فما هو ردنا فى هذه الحالة ؟
1-علينا أن نمتص غضبه قدر المستطاع .
2-ألا نجاريه فى السب و الإستهزاء حتى و إن كان من كتابه - حتى لا ننفره من الحوار -
3-ألا نغضب لأنفسنا أبداً ، و نجعل غضبنا لله و رسوله -بالرد على الشبهات دونما تجريح لشخص النصرانى-
4-الدعوة إلى الحوار بالحسنى .
لكن قد يقول قائل" إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ "
فنقول لا إنهم ليسوا هؤلاء هم من ظلموا لأنهم هكذا تربوا .... لكن من ظلموا حقيقة ً هم من يعلمون الحق جلياًو لا يتبعونه و يزيدون علينا كذبا ًوعدوانا .
قال تعالى " وَلاَتَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَيَسُبُّواْ اللّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِم مَّرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (108) "المائدة يقول الإمام الشعراوى رحمه الله :-
وتتضمن هذه الآية الكريمة منهجاً ضرورياً من مناهج الدعوة إلى الله، هذه الدعوة التي حملها الرسل السابقون، وختمهم الحق برسول الله صلى الله عليه وسلم،وجعلها سبحانه ختماً لاتصال السماء بالأرض؛ لذلك كان لابد من أن يستوعب الإسلام كل أقضية تتعلق بالدعوة إلى الله يحملها أميناً عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم،
والأمة المحمدية. التي شرفها الله سبحانهوتعالى بأن جعل فيها من يحملون أمانة دعوة الله إلى الخلق امتداداً لرسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فكل مسلم يعلم حكماً من أحكام الله مطلوب منه أن يبلغه لغيره؛ فرب مُبلَّغ أوعى من سامع.
حتى وإن كان الله لم يوفقه للعمل بما جاء فيما بلغ. فرب حامل فقه إلى من هو أفقهمنه، فإذا فاته أن يعمل فالواجبألا يفوت من يعلم قضية من قضايا دينهثواب البلاغ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الخلق، ولكن عليه أن يعمل ليكون قدوة سلوكية يتأسىبه غيره حتى لا يقع تحت طائلة قوله تعالى: " كَبُرَ مَقْتاً عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُواْ مَا لاَ تَفْعَلُونَ ".
وإن كان بعض الشعراء يلحون على هذه المسألة. فيقولون:وخذ بعلميولا تركن إلى عملي واجن الثماروخلّ العود للنار
إذن فالبلاغ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر ضروري، وهو امتداد لشهادة رسول الله صلى اللهعليه وسلم، أنه بلغ صلى الله عليه وسلم عن الحق مراده من الخلق.
وبقي أن يشهد الناس الذين اتبعواهذا الرسول أنهم بلغوا إلى الناس ما جاءهم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:" وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَآءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً "[البقرة: 143].

_________________
للجميع
avatar
ماجدعبدالعزيز
مديرعام
مديرعام

تاريخ الميلاد : 19/09/1994
تاريخ التسجيل : 05/02/2013
العمر : 24
الموقع الإلكتروني الموقع الإلكتروني : islamlife.3oloum.com

بطاقة الشخصية
القبيلة: جعلي
اسم المستعمل: ماجدعبدالعزيز
رقمك:

http://islamlife.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى